x
اخر ألاخبار    تدشين فعاليات نفير نهضة وأعمار خماس حلاب       تهنئه بعيد الاضحى المبارك       يوم عرفه       عيد الفطر المبارك       17 قتيلاً في اشتباكات قبلية بغرب كردفان       منجزات طبية رائدة في عام 2013       تهنئه بعيد الاضحى       تنويه هام       تهنئة عيد الفطر المبارك       تهنئة بحلول شهر رمضان    
حفل تأبين الراحل عبدالله البحيراوي

حفل تأبين الراحل عبدالله البحيراوي

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

 بفضل من الله تعالي وتوفيقه، قد تم بنجاح تأبين الفقيد عبد الله البحيراوي الذي أقيم في أمسية يوم الأربعاء الموافق 19 يونيو، وقد أمّه جمع غفير من أبناء السودان يمثلون معظم أقاليمه وكياناته بالمهجر يتقدمهم ممثلون من سفارة السودان لدى المملكة العربية السعودية. 

الأحباب الكرام

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

تعاقب العديد من أصدقاء المرحوم ومعارفه على المنصة ذاكرين مآثره ومناقبه وسجاياه الحسنة وذلك من خلال تناولهم لجوانب متعددة من سيرة حياته الحافلة بالبذل والعطاء.

 ثمّن الحضور مقترح لجنة تأبين المرحوم بإنشاء عنبر باسم الفقيد بمستشفى الخوي، مسقط رأسه، صدقة جارية له ولكل من يشارك في تشييده، ليكون صرحاً يخلد ذكراه العطرة ويمجد سيرته الحميدة، ومرفقاً ينتفع الناس بخدماته وينعموا بفوائده.

 

ولتأكيد صدق النوايا والعرفان بجهود الفقيد وما كان ينادي به ويعمل لتحقيقه، من توحيد الصفوف وجمع الكلمة لأجل إحقاق الحقوق ورفع المظالم، أتْبع الحضور قولهم بالعمل فتدافعوا وبحماس شديد نحو أمين اللجنة المالية متبرعين وبسخاء بما كان متيسراً من مال في تلك اللحظة، فكان ذلك هو أول الغيث والذي نتوقع له أن ينهمر مدراراً في مقبل الأيام بمشيئة الله.  

 الحضور النوعي ومشاركات المتحدثين وكشف التبرعات عكست -وبوضوح شديد - علاقة الفقيد المتميزة والمتمددة جغرافياً وثقافياً وسياسياً على مستوى الوطن.

 ممثلو البعثة الدبلوماسية، الروابط والجمعيات الخيرية الجغرافية والمهنية، والثقافية، والرياضية، والسياسية. زملاء الفقيد القانونيين من محامين ومستشارين، أصدقاءه كتّاب المواقع الأثيرية. كل هؤلاء كانوا حضوراً.

 العديد منهم تحدث عن العلاقة والمواقف النبيلة التي جمعته بالمرحوم، وجميعهم ساهموا وبسخاء شديد في كشف التبرعات العينية والنقدية - كما ذكرتُ آنفا. بعضهم أعلنها من على المنصة وبعض آخر سجلها بكشف التبرعات.

 وُفقت اللجنة الإعلامية أيّما توفيق في إعداد اللوحة الخلفية التي عبّرت بجلاء ووضوح عن هذا المشهد القومي الرائع، حيث كانت صورة الفقيد داخل خارطة الوطن وهو يحتوي بذراعه خارطة ولاية كردفان. وعلى الجانب الأيمن من اللوحة كُتب ما يلي:

 أهل السودان يؤبنون الأستاذ عبد الله البحيراوي، صوت الحق الداوي.

 عطاء بلا حدود من أجل توحيد الجهود.

   صوناً للوحدة وأملا في بلوغ الهدف المنشود.

 ألقى الدكتور ياسر عثمان حامد بمدينة جدة نظرة على اللوحة المذكورة فأوحت له بالأبيات التالية:

 يا حرفاً من رحم الأوجاع وحزنا باذخاً ضرب أطنابه في كل الأصقاع

 عيناك الواسعتان شاطئان جميلان يحنان لرسو مراكب الجمال والإبداع

 أقمت في قلبك الكبير سرادقاً لكل الناس وبين يديك تحمل ست الكل متاع

 لم تفرط في هذه الأم أبداً وكان صبرك وأحلامك يفوقان عمرك باعاً وباع

 لقد رصفت لنا درب الشمس ومهدت لنا الأرض اليباب دونما صراع

 رحمة لك من رب رحيم ملء الدارين والأرضين السبع وصاع وصواع

 

 

فقرات يوم التأبين

1-  البداية كانت بآي من الذكر الحكيم تلاها القارئ الدكتور إسماعيل إبراهيم كدّام

2-  كلمة رئيس اللجنة فضل الله دريبات – رحب فيها بالحضور وعرّف ببعض الجوانب عن الفقيد والتي ربما تكون غير معروفة للحاضرين.


3-   كلمة الأستاذ عبد الله داش عن جمعية أبناء الأبيض والذي أعلن تبرع الجمعية لدعم المشروع الخيري بمبلغ قدره 1000 ريال.


4-  كلمة الأستاذ محمد التجاني قش نائب أمين لجنة المال وأحد أصدقاء الفقيد.

5-  كلمة الأستاذ جاد الله محمد إسماعيل صديق المرحوم ومؤسس موقع جمعية أبناء منطقة النهود الذي أعلن عن تبرعه الشخصي بمبلغ 1000 ريال وجهاز لتخطيط القلب دعماً للمشروع المقترح.


6-   كلمة المهندس حامد أبو أم كوم المشرف على موقع جمعية أبناء منطقة النهود بشبكة الانترنت. الذي اختار أحد مشاركات الفقيد بموقع النهود والتي كانت تعبر تماماً عن طريقته في التعامل مع قضايا الوطن.

7-   كلمة الأستاذ العالم أحمد محمد رئيس رابطة أبناء الحوازمة.

8-  كلمة الأستاذ والمستشار القانوني فضل الله الحاج أجبر رئيس مجلس منطقة المسيرية.


9-  كلمة الأستاذ محمود أحمد حامد (الكادر). نيابة عن أحباب الفقيد.

10-                   كلمة الأستاذ عبد الله آدم/ صديق المرحوم وأحد كتّاب الصحف الإلكترونية.

11-                   كلمة الأستاذ عبد الرحيم سعيد صديق المرحوم وكاتب منتظم بالمواقع الإلكترونية.

12-                   كلمة الاستاذ حسن إبراهيم حسين صديق المرحوم.

13-                   كلمة الاستاذ بشير علي سالم رئيس رابطة كردفان الكبرى ورئيس رابطة أبناء أم بادر والذي تعهد نيابة عن رابطة كردفان الكبرى بتبني المشروع الخيري الذي اعتبره من صميم عمل الرابطة.


14-                   حضر الأستاذ إسماعيل ورّاق وشارك بكلمة قصيرة مكتوبة عن مناقب الفقيد، زميل دراسته في الجامعة ورفيق دربه في العديد من منابر العمل العام. معلناً تبرعه بملغ 1000 ريال دعماً للمشروع المقترح.


15-                   اتصل الحبيب بشرى عبد الحميد من المنطقة الشرقية معتذراً عن عدم تمكنه من الحضور ومعلنا عن تبرعه الشخصي بمبلغ 500 ريال دعما للمشروع الخيري المقترح.

16-                   اُختُتم اللقاء بكلمة سعادة العميد عبد الله يحي، الملحق العسكري بسفارة السودان لدى المملكة والذي شارك مع سعادة الأستاذ ياسر تاتاي الملحق العام بالسفارة في تأبين الفقيد نيابة عن سعادة السفير وبقية أعضاء البعثة. أبدى سعادة ارتياحه لوفاء الحاضرين للفقيد وشهادتهم له بالفلاح والصلاح الذي ليس له جزاء إلا الجنة. داعيا للفقيد بالرحمة والمغفرة.


17-                   في كلمة قصيرة شكر رئيس اللجنة الحضور، ثم كان مسك الختام آي من الذكر الحكيم قرأها الأستاذ حمد الزناري.

·       أحداث ومواقف جديرة بالذكر

·       بعض أصدقاء الفقيد اللذين تحدثوا في الحفل عن بعض مواقفه النبيلة ووقفاته الشجاعة مع الشرائح الضعيفة في المجتمع، ذكروا أنهم لم يلتقوه يوماً إلا من خلال كتاباته وتواصله معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

·       معظم اللذين حضروا - إن لم يكن جميعهم – دفعوا بمساهماتهم للمشروع المقترح في الحال، وبعضهم أعلن الالتزام بمبلغ معين ووعد بالدفع لاحقاً.

·       في حدث فريد من نوعه انقطع التيار الكهربائي عن منطقة الاستراحات جنوب شرق الرياض واستمر لأكثر من ساعة وكأنما شركة الكهرباء أرادت بذلك مشاركتنا الأحزان على الفقيد.

·       تسبب هذا الانقطاع في تضييق المساحة الزمنية للبرنامج مما حدا باللجنة الإعلامية تقليص زمن المشاركات إلى ثلاثة دقائق فقط للمتحدث.  طبعاً لم يلتزم المتحدثون بذلك ولا حتى اللجنة المُنظِمة التي آثرت ألا تُسكت أي من المتحدثين الذين حصروا حديثهم على ذكر حسنات المرحوم وشمائله.

·       لم يكن انقطاع التيار الكهربائي كله سيئة حيث انتهز الحضور هذه الاستراحة الإجبارية وخرجوا جميعهم من القاعة إلى حديقة الاستراحة، فكانت فرصة للتواصل وتجاذب أطراف الحديث عن هموم الوطن المثخن بالجراح.

·       لضيق الوقت وفي بادرة رائعة أعلن المتحدث باسم روابط وجمعيات منطقة دار حمر (أقارب الفقيد) من جهة الرحم، عن التنازل عن فرصته في الحديث، لصالح (أقارب الفقيد وإخوانه في الوطن)  الذين تقاطروا من كل حدب وصوب ممثلين لكل أقاليمه للمشاركة في تأبين الفقيد في هذه الليلة. وأضاف إنه يكفيه وأبناء المنطقة الاستماع – فقط - لما يقولوه الأقارب الآخرون عن الفقيد وعن مواقفه النبيلة.

·       حضر اللقاء ولم يسعفه الزمن بالمشاركة في الحديث كل من الأستاذ محمد زيدان كُوّة رئيس اتحاد أبناء جبال النوبة، والمهندس هرون أبو بكر رئيس جمعية الأبيض وأريافها، والأستاذ محمد سليمان الناعم رئيس رابطة أبناء المزروب وبصحبتهم عدد من أعضاء تلك الروابط بالإضافة إلى أعضاء روابط وجمعيات أبناء منطقة دار، حمر وجمع غفير من الأحباب الأنصار.

·       إلى جانب اللوحة سابقة الذكر عرضت اللجنة الإعلامية على جهاز (البروجكتر) لقطات معبرة من مشاركات الفقيد في المناسبات الاجتماعية المختلفة، أبكت الحضور.

·       صمّم اللوحة وقام باختيار وإخراج بعض اللقطات من مشاركات الفقيد في المناسبات الاجتماعية وعرضها من خلال البروجكتر الفنان المبدع حسن حميدتي.

·       قدم فقرات الحفل الأستاذ الأديب المبدع والإعلامي المطبوع حمد الزنّاري.

·       تمخض اللقاء عن العديد من الأفكار والتوصيات منها:

1-  اقتراح باستمرار لجنة التأبين في متابعة مراحل المشروع الخيري المقترح إلى أن يرى النور بإذن الله. وأن تُبقى اللجنة على جسور التواصل ممدودة بينها وبين الروابط وممثلي كيانات المهجر المختلفة وحتى الأفراد، من أجل إنجاح المشروع.

2-   نقل هذه التجربة التي توحد حولها أهل السودان بمختلف مشاربهم وتكويناتهم واللذين شاركوا في تأبين الفقيد، وتعميمها على مناطق السودان المختلفة.

3-   جمع مشاركات الفقيد وكتاباته عبر المواقع الإلكترونية المختلفة وطبعها في كتاب باسمه.

 ·       ما يُستقى من اللقاء وما يؤكده شعور الحاضرين هو، أن أبناء السودان يظلوا أوفياء لكل صاحب عطاء من أهل الكلمة الحرة والقلم الصادق واللسان العفيف. وإنهم تواقون إلى ما يجمعهم ويوحد صفوفهم - فراداً كان أم مشروعاً.

·       إن هنالك العديد من الفرص والسوانح التي يمكن أن تُستثمر وتُستغل في شأن جمع الصف وتوحيد الرأي والكلمة حول القضايا المشتركة التي تهم أمن المواطن واستقرار الوطن إذا ما صفت القلوب وحسنت النوايا.

 

أصالة عن نفسي ونيابة عن الجنة المنظمة أشكر كل من لبّى الدعوة وحضر وشارك في تأبين الفقيد. وأشكر كل من اتصل واعتذر عن الحضور بسبب حال دونه وذلك. ونقدر ظرف كل من حبسه حابس وفات عليه الاعتذار لسبب أو آخر. وكما نعتذر أيضاً لكل من لم تصله الدعوة ولكل من لم تمكنه اللجنة من المشاركة بالحديث من الذين حضروا التأبين. 

أرجو من الجميع التواصل مع أعضاء اللجنة لرفدها بالأفكار والمقترحات الخاصة بكيفية تنفيذ المشروع المقترح، لاسيما المختصين في المعمار والمعدات الطبية وتجهيز وإدارة المستشفيات والمرافق الصحية، وكما نرجو المساهمة المادية     (بقدر المستطاع) في إنشاء المشروع. ومهما كان حجم المساهمة فهي تُكرس قيمة التكافل والاهتمام بأمر الغير، ويتحقق منها أجر الصدقة الجارية الذي لا ينقطع حتى بعد الممات.

في هذا الشأن يمكن التواصل مع:

1-  الأخ مهدي حمّاد بكر. نائب رئيس اللجنة، على الرقم: 0502022808

2-  المهندس مهند بلال، مقرر اللجنة، على الرقم: 0562391689

3-  الأخ على محمد علي، أمين اللجنة المالية، على الرقم: 0502890910

4-  الأخ محمد التيجاني قش، نائب أمين اللجنة المالية، على الرقم: 0508917920

5-  الأخ عماد عبد القادر الغبشاوي، رئيس اللجنة الإعلامية على الرقم:  0542433413

كما يمكن التواصل مع أيّ من أعضاء اللجنة اللذين سوف تُنشر أسماؤهم وأرقاهم تواصلهم لاحقاً. وسوف تقوم اللجنة المالية بنشر آلية محددة بشأن إيصال المساهمات لاحقاً بإذن الله.

 

ختاماً لكم منا جزيل الشكر والتقدير على وفائكم للمرحوم وعلى مساهماتكم من أجل إنشاء المشروع المقترح باسمه.

نسأل الله له الرحمة والغفران وفسيح الجنّات، فقد جمعنا على الخير ومن أجله، حياً وميتاً.

 

فضل الله دريبات

رئيس لجنة تأبين الفقيد عبد الله البحيراوي

رقم التواصل: جوال 0551319542

بريد إلكتروني deraibat@hotmil.com

الرياض – 21 يونيو 2013م

 


الكاتب: admin بتاريخ: السبت 22-06-2013 09:24 مساء  الزوار: 2853    التعليقات: 0