x
اخر ألاخبار    تدشين فعاليات نفير نهضة وأعمار خماس حلاب       تهنئه بعيد الاضحى المبارك       يوم عرفه       عيد الفطر المبارك       17 قتيلاً في اشتباكات قبلية بغرب كردفان       منجزات طبية رائدة في عام 2013       تهنئه بعيد الاضحى       تنويه هام       تهنئة عيد الفطر المبارك       تهنئة بحلول شهر رمضان    
المستندات والصور : موقع النهود يكشف الحقائق الكاملة عن مستشفى النهود التعليمي الذي بلغت تكلفته أكثر

بالمستندات والصور : موقع النهود  يكشف الحقائق الكاملة عن مستشفى النهود التعليمي الذي بلغت تكلفته أكثر من (54) مليون جنيه ولم يكتمل

 وزير الصحة الولائي : كونا لجنة لفحص الأجهزة الطبية  والتحقيق حول المستشفى الجديد

تشريعيون: لا علم لنا بالأجهزة الطبية ،التي استوردتها هيئة غرب كردفان

 مواطنون : مستشفى النهود القديم يعيش حالة من التردي والإهمال

   استطلاع : الحاج أبو عاقلة

 في 28/مارس من عام  2004م  كونت إدارة الطب العلاجي بوزارة الصحة الاتحادية لجنة لإنشاء مستشفى النهود الأول وقد أُبرم العقد رسمياً مع شركة (أورفجي) للخدمات لتشييد ذلك الصرح العظيم وكانت تكلفة المشروع  الكلية  آنذاك حوالي (439.074.040)، وكان الاتفاق على أن  يتم تنفيذ المستشفى بتمويل مشترك من وزارة الصحة الاتحادية والولائية بواقع(2) مليار جنية لكلٍ منها. فيما التزمت جامعة غرب كردفان  بدفع مبلغ ( 200) ألف جنيه من  مستند من وزارة المالية الإتحادية بـ 10 مليار مناصفة بين مستشفيى النهود والمجلدجملة التكلفة.  وفي أقل من عام  توقف العمل في المستشفى وتحولت المهام الإشرافية لهيئة غرب كردفان للتنمية والخدمات وفي تصريحات صحفية أدلى بها قيادي في الهيئة للصحفيين أن تكلفة المشروع تبلغ حوالي (20) مليار جنيه. خصماً على نصيب المحليات الغربية  في التنمية والخدمات وعوضاً لتذويب ولاية غرب كردفان التي ذهبت مهراً للسلام. منذ عام 2004م وحتى الآن لم يكتمل تشييد هذا المستشفى الذي تضاعفت قيمته عشرات المرات ، من (4) مليار إلى ( 20) مليار جنيه بالإضافة تمويل إضافي لإكمال مستشفى النهود من وزارة المالية الاتحادية بتاريخ 2/ 2/2011م بمبلغ (5) مليون جنيه ومع ذلك المستشفى لم يكتمل حتى الآن.

وإذا أضفنا قيمة المعدات الطبية الخاصة بمستشفى النهود والتي تبلغ قيمتها ( 25) مليار جنيه. فإن التكلفة الكلية لهذا المستشفى تساوى أكثر من (54) مليار جنيه  ولا زال العمل جاري. شاحنة المعدات الطبية التي يزعم وصولها إلى النهود قبل ثلاث سنوات

الغريب في الأمر أن كل أعمال الصيانة والتأهيل بالمستشفى القديم الذي تأسست في عام 1918م توقف تماماً بحجة قيام المستشفى الجديد ، وقد وصل الإهمال وتردي البيئة الصحية بالمستشفى إلى درجة أن  عنبر الأطفال  الذي يسع حوالي (50) سرير لا يوجد فيه ولا فرش واحد وإن الأطفال المرضي ينامون على الحبال ، وهذا المستشفى الذي حمل فوق طاقته العلاجية أضعاف مضاعفة : حيث يتعالج فيه اكتر من (1.200) نسمة هم سكان المنطقة بالإضافة للسكان ولايات دار فور وكردفان المجاورة لا يوجد فيها  استراحات للمرافقين أو حتى دورات مياه صالحة للاستعمال نهاية  عن الخدمات الصحية والعلاجية.

لهذه الأسباب وأخرى أجرى  موقع النهود هذا الاستطلاع  الصحفي حول الأوضاع الصحية بالنهود واستمع  للكافة الذين يعنيهم  بالأمر بدءً  من وزارة الصحة الولائية  وإدارة مستشفى النهود  ونواب المنطقة في المجلس التشريعي وبعض المواطنين.

 في مستهل هذا الإستطلاع  تحدث (للموقع) الدكتور إسماعيل بشارة وزير الصحة بولاية شمال كردفان : حول موقف الصحي بالنهود خاصة المستشفى الجديد. قائلاً :وزير الصحة يتحدث لمراسل موقع النهود على الأنترنت

·       حقيقة تم تكليف هيئة غرب كردفان ببناء مستشفى النهود التعليمي وأنا أستلم العمل كوزير للصحة في عام 2010م وأول زيارة خارج الأبيض قمت بها كانت لهذا المستشفى وحقيقة وجدنا أن هنالك عقبات كبيرة جداً تقف دون اكتمال هذا المستشفى ، فنقلنا هذه المشاكل للأخ الوالي وقد تم بالفعل عقد اجتماع مع هيئة غرب كردفان بحضور الوالي ومعتمد النهود وشخصي وناقشنا أمر هذه المستشفى كما نقلنا ذات المشاكل لوزارة الصحة الاتحادية بحضور الأخ وكيل وزارة الصحة الاتحادي وتم الاتفاق على أشياء كثرة ووعود كثيرة ، ولكن لم تنفيذ هذه الأشياء . نحن حاولنا في السابق أن نحشر أنفسنا في أمر هذا المستشفى ولكن لم نجد لنا مكاناً وقبل أقل من شهر استلمنا تقرير من هيئة غرب كردفان عن سير العمل في المستشفى  ورد فيه ذكر المعدات الطبية التي تسأل عنها. وحقيقة  أنا لا علم لي بهذه الأجهزة ولكن في إحدى زياراتي علمت أن هنالك بعض الأجهزة موجودة في النهود حاولنا أن نجد قوائم بأسماء وأنواع الأجهزة ولكن : وقبل شهر من الآن كما أسلفت وصلنا تقرير من المدير التنفيذي لهيئة غرب كردفان للتنمية والخدمات  الأستاذ/ بشير كرسي ورد فيه بأن هنالك أجهزة موجودة  في النهود وهنالك أجهزة  أخرى ناقصة  وعلى أثر ذلك قمنا بتكوين لجنة كبيرة جداً تم تمثيل كل الأجهزة الطبية والأمنية والمختصين من هيئة غرب كردفان ومن وزارة الصحي ومن مستشفى النهود والمستشار القانوني للوزارة و(6) مهندسين من وزارة الصحية الاتحادية  من المشروعات والإمدادات الطبية ومهمة هذه اللجنة فحص الأجهزة الطبية التي وردت في تقرير الهيئة ورفعنا هذا الأمر لمجلس الوزراء ووافق على هذا المقترح ، وأصدر  المجلس خطابات لأعضاء اللجنة وقبل أسبوع أنا كنت في الخرطوم  قمت بتسليم الخطابات بنفسي وستصل اللجنة إلى مدينة النهود قريباً للوقوف على حقيقة الأجهزة ومدى صلاحيتها ومدى اكتمالها  وهل هذه الأجهزة هي المطلوبة لتشغيل المستشفى؟. وهل هي صالحة طوال هذه الفترة؟ أم لا  وهل هنالك عقود للصيانة؟ أم لا ، وهل هنالك  ضمان للتدريب على استخدام الأجهزة كل هذه التساؤلات تم تحديدها في مهام اللجنة .وهذه أول مره نشارك في عمل يخص هذه المستشفى  علماً بأنني حتى الآن أنا لم أضطلع على هذه الأجهزة فقط جاءني تقرير عنها قبل أقل من شهر.

أما بخصوص النقص في المستشفى النهود فنحن ملتزمين بسد النقص ومعالجة كل أوجه القصور: ولا مناع لدينا في مشاركة الجهد الشعبي في إعادة تأهيل مستشفى النهود القديم.

مدير عام مستشفى النهود والمدير الطبي يكشفان المستور ويحكيان حجم المعاناة لدى الكوادر الطبية والمرضى .في قسم الأطفال الصغار ينامون على الحبال

ولتوضيح الحقائق حول الأوضاع المأساوية التي تعيشها مستشفى النهود القديمة جلس مراسل الموقع  بالنهود مع المدير العام لمستشفى النهود ، الدكتور  بحضور الدكتور أنور الهميم المدير الطبي للمستشفى وطرح عليهما حزمة من

 

الأسئلة حول المشاكل التي يعاني منها إنسان المنطقة من ناحية صحية خاصة عند دخوله للمستشفى مريضاً أو مرافقاً أو زائراً ، وقد تصدرت قائمة الأسئلة قضية عنبري الأطفال والنساء والتوليد ومشكلة الحمامات بالمستشفى ، ورسوم العمليات وتذاكر الأبواب وإهمالد. معتصم العبيد / مدير عام مستشفى النهود وتردي البيئة داخل المستشفى ، وغير ذلك من الأسئلة الحائرة التي تدور في ذهنك عزيزي القاري الكريم وخرجنا بالحصيلة التالية.
أولا: مستشفى النهود التي تأسست في العام 1918م بها حوالي (188) سرير موزعة على أربعة أقسام وهي (1) النساء والتوليد (2) الجراحة ، رجال - حريمات (3) الباطنية رجال - حريمات (4) قسم الأطفال. علماً بأن 80% من هذه الأسرة بدون فرشات. والمستشفى الآن بها ( 11) أخصائي منهم (2) أخصائي جراحة و(2) أخصائي أطفال و(4) أخصائي باطنية و(3) أخصائي نساء وتوليد. وهذا العدد من الأخصائيين بإمكانه الإسهام في حل جزء كبير من مشاكل المنطقة الصحية إذا ما وجدوا بيئة العمل الملائمة التي تمكنهم من أداء رسالتهم على وجه التمام والكمال.

ثانياً : تم خلال شهر أغسطس2012 وحده إجراء (439) عملية جراحية بين كبيرة ومتوسطة و( 417) عملية جراحية كبيرة ومتوسطة خلال شهر يوليو 2012م. على حسب إفادة المدير العام للمستشفى الدكتور معتصم عبد الله العبيد.الدهشة تعلو وجوه الأمهات داخل قسم الأطفال
ثالثاً : دخل المستشفى من عائد تلك العمليات ورسوم الدخول تصل إلى (100) ألف جنيه أي مائة مليون في الشهر على حسب إفادة المدير العام والمدير الطبي.
المشكلات التي تعاني منها المستشفى

 من خلال التحقيق كشف مدير عام المستشفى والمدير الطبي حزمة من المشاكل والمعيقات نجملها في الآتي:

1/ ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء بالمستشفى من (5) مليون إلى (10) مليون في الشهر بالإضافة إلى (74) مليون جنيه مديونية على عداد واحد فقط ، علما بأن المستشفى بها (2) عداد كهربائي يدفع استهلاكهما شهريا من إيرادات المستشفى. ( وهنا يقول مدير عام المستشفى أن كل الجهود فشلت في تخفيض قيمة وديون الكهرباء آو إعفاءها بالرغم من أن هنالك الكثير من الثلاجات بها أدوية هامه ومنقذة للحياة لا تتحمل قطوعات الكهرباء أو ترشيدها.

2/ هنالك عدد من الكوادر الطبية من الذين جاءوا من ولايات السودان المختلفة كموظفي دولة معظمهم من العنصر النسائي (16) مهن يسكن في منزل واحد بحي البخيت به ( 2) غرفة وفرندة ، والمنزل نفسه غير صالح للسكن والدليل على ذلك انهيار دورة المياه بإحداهن في رمضان الماضي. علماً بأن المستشفى تدفع (2300) جنيه من إيراداتها الذاتية لتسكين كوادرها. ومضى المدير العام قائلاً: الآن تم نقل (10) كوادر آخرين من بينهم طبيبة و(9) كوادر منهم (4) تقني معمل وهؤلاء هم روح العمل الطبي ولا يمكن أن يقوم إلا بهم وحتى الطبيب الأخصائي أو العمومي لا يستطيع أن يقوم بواجبة بمعزل عن هؤلاء .الآن بعد وصولهم اضطررنا منحهم (10) أيام إجازة إلى حين ترتب أمر سكنهم ، وأيضاً هذا خصما على إيرادات المستشفى. ولا توجد أي جهة تساهم في حل مشكلة سكن واستراحات الكوادر الطبية والوضع هنا طارد للغاية

3/  أدوية الطوارئ زاد سعرها أضعافاً مضاعفة وانخفضت كمياتها إلى أكثر من 50% وهنالك أدوية ضرورية معدومة في الصيدلية، علماً أنه توجد صيدلية واحد داخل المستشفى تعمل (8) ساعات فقط بدلاً من (24) ساعة ولا يوجد فيها دواء والمرضي يعانون كثيراً أثناء الليل أو بعد أن تغلق الصيدليات التجارية أبوابها . فلا يجد المريض الدواء إلا في ساعة الدوام والعمل الرسمي.
4/  المستشفى بها عربة إسعاف واحدة تعمل منذ عام 2007م والآن تعاني من مشكلة الصيانة والإطارات وبالأمس استدنا إطارات بمبلغ (9) ألف جنيه من احد التجار حتى لا تتوقف عربة الإسعاف.
5/ أسطوانات الأكسجين بالمستشفى (6) وقد تمكنا من إيرادات المستشفى رفعها إلى (12) أسطوانة ، علماً بأن حاجة المستشفى في حدها الأدنى (18) اسطوانة
6/ كل مستلزمات العمليات الجراحية يتم شراءها من إيرادات المستشفى حتى (الجونتات)  وأكياس الدم ، علماً أن كل مستلزمات العملية ارتفع سعرها إضعاف ورسوم العملية كما هو لم يرتفع فمن الطبيعي أن يكون هنالك عجز مالي.
7/  الحكومة أوقفت كل المشاريع الجديد وصيانة وتأهيل القديم داخل المستشفى باعتبار أن هنالك مستشفى جديد سيفتتح قريباً.

أعضاء المجلس التشريعي والمواطنون يشككون في وصول أجهزة طبية بقيمة (25) مليار للنهود.

وفي ذات الإطار استمع  ( الموقع) إلى آراء أعضاء المجلس التشريعي  وبعض المواطنين حول المشاكل الصحية بالنهود فقالوا:

·        تحدث المواطن عيسى عبد الرحمن الأمين المالي للغرفة التجارية  النهود : قائلاً: أحي موقع النهود على هذه اللفتة البارعة وتلمسه  قضايا المواطن الصحية : وعلى حسب علمي ومتابعتي أن هذا المستشفى أنهار تماماً وقد وصلت حالات الوفاة للأمهات إلى أكثر من (240) حالة وفاه بسبب الإهمال وإلتهاب الكبد الفيروسي  حسب تقارير الشهور الماضية  أمين مال الغرفة التجارية بالنهود عيسى عبد الرحمن، والبيئة الصحية بعنبر النساء والتوليد تفتقر إلى أدنى مقومات الوقاية والسلامة  ولا توجد دورات مياه بالقسم وقد ألتزمت الوزارة من قبل أقل من شهر بحفر (15) دورة مياه  ولكن دون جدوى. أما المعدات الطبية التي جاءت بها هيئة غرب كردفان للتنمية ، فنحن لا نعلم شي عنها ولم نعلم حتى بوصولها للنهود.

·        الصادق أحمد مكين آدم عضو مجلس الولاية التشريعي عن دائرة صقع الجمل: قال : حقيقة نحن في صقع الجمل عندنا مستشفى ريفي ولكن أفضل من هذه المستشفى التي وصلت إلى حالة مذرية من التردي والإهمال وحقيقة الحكومة أقامت العديد من المراكز الصحية والمستشفيات ولكن في مناطق أخرى أما المستشفى التعليمي فهذا يحتاج إلى معجزة حتى يكتمل ، ويحتاج إلى متابعة وتضافر جهود  خاصة  أمر الأجهزة الطبية الذي يكتنفه الكثير من الغموض.

·       جمال محمد أحمد الطاهر عضو المجلس التشريعي الدائرة (18) مدينة النهود وإدارية فوجا : قال : هنالك غياب مهني خفي وغياب إداري عام : وأقول أن وزارة الصحة قد فشلت تماماً الصادق مكين عضو المجلس التشريعي عن دائرة صقع الجملفي إدارة مستشفى النهود ولذلك نرى هذا التدهور المريع في إصحاح البيئة وانعدام دورات المياه وليس الصرف الصحي ، وعلى حسب علمي أن الوزير وجهه بحفر (15) دورة مياه (5) على وزارة الصحة و(5) على إدارة المستشفى و(5) على إدارة التأمين الصحي  هذا التوجيه لم يجد أذن صاغية ،  وأنا أفتكر أن المسؤولية تقع على عاتق الوزارة أولاً ثم السلطة المحلية التي لم تقم بدور الإشرافي   والمجتمع بكافة شرائحه  عليه المحافظة على البيئة الصحية. أما الأجهزة الطبية فأعتقد أن الشاحنات التي وصلت للنهود كانت شاحنات صورية  لا تحمل أجهزة طبية وإلا لماذا كل هذا التكتم عليها وأين هي الآن.

·       محمد خير ضو البيت عطرون : قيادي بالمؤتمر الوطني : قال : ما يحدث في مستشفى النهود هو دليل على للغياب الواضح والمقصود ، ويجب علينا أن نستنفر كل الجهود والطاقات من أجل إنقاذ الموقف الصحي بهذه المستشفى  ويجب على وزارة الصحة أن تقوم بدورها محمد خير ضو البيت عطرون :  أمين الإتصال اللتمظيمي - بالمؤتمر الوطنيكاملاً تجاه هذه المستشفى ونحن نعلم أن هنالك (12) بلاغ في الشرطة من ذوي المرضي تم فتحه ضد الأطباء : أما المستشفى التعليمي  أنا شخصياً لا علمي لي بما يدور فيه وعلى حسب علمي أن هنالك بعض الصناديق في مخازن صغيرة لا تسع لهذه الأرقام الخرافية : وعلى الهيئة أن توضح هذا الموقف فهي المسئول أمام شعب النهود.

·       ناجح عبد الحي صافي الدين ناجح :  وكيل الشركة التعاونية للتامين مكتب النهود : قال : في رأي أن هذه المستشفى تعاني من إهمال واضح من قبل الحكومة : التي فشلت في إدارتها وكذلك المواطن لم يقم بدوره كاملاً من أجل تحسين الخدمات الصحية في هذه المدينة و من الضرورة بمكان استنفار الجهود والاعتماد على الجهد الشعبي والرسمي لإعادة تأهيل هذه المستشفى: أما المستشفى الجديد فهذا مجرد حلم  له أكثر من (8) أعوام ولم يكتمل.

·       أنعام محمد دوليب عضو مجلس  الولاية التشريعي : قالت : للأسف أن الإهمال في هذه المستشفى وصل إلى  ذروته وأنا أعلم أن كثير من النساء  حديثات الولادة ، يخرجن من القسم إلى منازلهن من أجل ( الحمام)  ويترك أطفالهن حديثي الولادة في المستشفى ثم يعدنإنعام دوليب عضو المجلس التشريعي  الولائي مرة أخرى : ليس من العقل أن تكون مستشفى بهذا الحجم  لا يوجد فيها حتى حمامات خاصة في قسم النساء والتوليد : حقيقة العناية الصحية معدومة والحالة متردية ولا أحد يلتفت لذلك. أما المستشفى الجديد فهذا الحديث عنه يطول وليس من العقل أن تمضي (8) أعوام وهو لا زال يراوح مكانه.

 

خلاصة الموضوع:

 يمكن تلخيص    فحوى هذا التحقيق  فيما يلي:
1 /  توفير (مراتب ) لأسرة المستشفى على الأقل (100) فرش + ملاءات ومشمعات لحماية الفرشات.
2/  إنشاء (10) دورات مياه على الأقل (سايفون ) بدلاً عن الحمامات التقليدية ويجب أن يكون الإشراف من خارج المستشفى
3/ حل مشكلة سكن الكوادر الطبية ويفضل أن يكون السكن في المنازل الحكومية وما أكثرها تخفيفاً للمنصرفات من إيرادات المستشفى الذاتية .
4/  تكوين مجلس إدارة للمستشفى من الشعبيين للإشراف والمتابعة ، وعلى حسب علمي هنالك مقترح بين يدي المعتمد
5/ توسعة الحوادث على الناحية الشرقية ولو (فرندة طائرة) لفك الاختناق الذي تعاني منه الحوادث.
6/ إعفاء ديون الكهرباء البالغة أكثر من (74) ألف جنيه علماً بأن إدارة الكهرباء تخصم 50% من الديون عند شراء أي قدر من الكهرباء .
هذه هي جملة الحقائق التي تحصلت عليها صحفية الجريدة  من خلال التحقيق أعلاه وبالتأكيد أن هنالك جوانب أخرى في الظل لم يشملها التحقيق.

 

الكاتب: admin بتاريخ: السبت 20-10-2012 04:47 مساء  الزوار: 7249    التعليقات: 0

_SOMETOPICS_NEWS
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
اعلان هام: مخيمات مستشفيات مكه لطب ... الاخبار العاجلة admin 0 الثلاثاء 05-02-2013
تدشين اول مقهي انترنت بالنهود الاخبار العاجلة admin 0 الأربعاء 23-01-2013
فد من المجلس الوطني يتفقد طريق الإنقاذ ... الاخبار العاجلة admin 0 الخميس 04-10-2012
موقع النهود : في سرداق عزاء الشهيد علي ... الاخبار العاجلة الحاج ابوعاقله 0 الثلاثاء 10-07-2012
ديوان الزكاة يحتفل ببرنامج مرحمة الزكاة ... الاخبار العاجلة الحاج ابوعاقله 1 الإثنين 09-04-2012