تاريخ المنطقة

لمحات مختصــرة عن تاريخ المنطقة

مقدمـة:

ان الهدف من دراســة التأريخ هو معرفة تطور البشــرية وتفاعلها مع الظروف البيئية والاجتماعية بغرض اخذ العبر والاســتفادة من التجارب. فالتأريخ هو كتاب الحياة وهو المرآة التى تعكس تطور الانســان. اذ انه لا فائدة من علوم التقنية ما لم تســخر لخدمة البشــرية كما انه لافائدة من العلوم الانســانية ما لم تؤدى الى ســمو روح الانســان واحترامه لنفســـه وغيرة. يعتقد الكثير من الناس ان الغرض من دراســة التاريخ هو التفاخر بالماضى وابراز النعرات العرقية والجهوية وهى نظرة قاصرة لا محل لها فى القرن الحادى والعشــرين.

من اهم اهداف هذا الموقع توثيق تأريخ المنطقة وحفظه لللاجيال القادمة فالكثير منا يجهل تاريخ المنطقة ولايعرف منه الا شــذرات ســماعية من الاجداد وللاباء. اما ابنائنا نحن المغتربين يجـهلون تأريخ الســودان جهلا تاما فما بالك بتأريخ المنطقة.

اننا اذ نقدم هذه اللمحات المختصرة عن تاريخ المنطقة نهيب بابناء المنطقة المتخصصين فى التأريخ ان يوافونا برأيهم فيها. كما اننا فى انتظار مســاهماتهم فى كتابة تأريخ المنطقة المفصل.

 لمحات تاريخية:

تشــير المصادر التأريخية الى انه لم تقم دولة مســتقلة فى منطقة كردفان على عكس المناطق المجاورة الاخرى التى قامت فيها ممالك هامة مثل مملكة ســنار ومملكة الفور ومملكة برنو ومملكة باقرمى. لهذا الســبب لا يوجد تأريخ مكتوب عن كردفان قبل الاحتلال المصرى فى عام 1821 م حيث بدأ تســجيل تأريخ المنطقة. هذا وقد اعتمد تســجيل تأريخ المنطقة للفترة التى ســبقت الاحتلال المصرى على المصادر التالية:

 ·ســجلات مملكة الفور

  • ·ســجلات مملكة ســنار

  • ·الروايات الســماعية لســكان المنطقة

 يعتقد بعض المؤرخين ان منطقة كردفان كان يقطنها العنج وربما النوبة (سـكان جبال النوبة الحاليين) خلال الفترة التى ســبقت دخول العرب اليها. فمن الثابت ان قبيلة الداجو قد ســكنت فى كردفان خلال القرنين الحادى عشــر والثانى عشــر وقد تمت ازاحتهم بعد ذلك الى دارفور حيث قويت شــوكتهم هناك الى ان اصــبحوا حكامها. فى حوالى القرن الرابع عشــر دخلت قبائل التنجر فى هجرات متواصلة الى دار فور حيث تزاوجت مع الداجو واســتطاعت ازاحتهم من الحكم فى فترة لاحقة. ثم تزاوج التنجر مع قبائل الفور ونتج عن هذا التزاوج ســلالة الســلطان دالى المســمى بمانح الحكم. هذا وقد انحدر من ســلالة الســلطان دالى ابنان هما تمســاح جد المســبعات و كورو جد الكنجارة. اســتقر الكنجارة فى دار فور بينما اتجه المســبعات شــرقا نحو كردفان واســتقروا بها.

 اسـتـمر الحال كذلك حتى وصل الى حكم دار فور احد احفاد الســلطان دالى هو الســلطان ســليمان صولون الذى حكم دار فور من عام 1596 الى 1637 م. تشــير الروايات الى ان والدة الســلطان ســليمان عربية وقد تزوج هو ايضا من القبائل العربية. وهو اول ســلاطين الفور الذين اعطوا المنطقة الصبغة الاســلامية. جرد الســلطان ســليمان حملة كبيرة على كردفان فاحتلها وتوغل حتى منطقة ســنار التى احتلها لفترة من الوقت.

 خلال الفترة الممتدة من  النصف الثانى من القرن الســابع عشــر ومعظم القرن الثامن عشــر لم ترد اى احداث تاريخية تذكر عن كردفان ســوى انها منطقة متنازع عليها يدعى كل من مملكتى الفونج والفور تبعيتها له دون مبررات واضحة. لقد حاول بادى ابوشــلوخ (1733 م) احتلال كردفان عدة مرات ولكنه فشــل . وفى محاولات لاحقة تمكن قائد الفونج محمد ابو لكيلك عام (1748م) من احتلالها وانهاء حكم المســبعات وتم تعينه حاكما لكردفان. وقد وصف حكمه لها بالعدل والقوة. اســتمر حكم الفونج فى كردفان ســبع ســنوات وانتهى بوفاة ابولكيلك عام 17766 م حيث شــن الســلطان هاشــم حملة على كردفان واســتعاد ســيطرة المســبعات عليها واقام عاصمة له فى الابيض. بعد ذلك دخل الســلطان هاشــم فى حروب مع الســلطان تيراب (سلطان الفور) انتهت بســيطرة الفور على كردفان  بعد معركة الفرشــاحة (بالقرب من ام صميمة) عام 1784 م وفرار الســلطان هاشم الى ســنار. الجدير بالذكر ان حمــر قد قاتلوا فى هذه المعركة الى جانب الســلطان تيراب بقيادة زعيمهم سـالم تريشــو ثم عادوا بعدها الى ابى زبد التى اتخذوها مصيف لهم.

فى عام 1785 م توفى الســلطان تيراب وخلفه اخوه الصغير عبد الرحمن الذى انشغل بالصراع مع اخيه الكبير اســحق الذى تمرد عليه وفى هذه الاثنــاء انتهز الســلطان هاشــم الفرصة واســتولى على الابيض ولكن بعد فترة وجيزة اســتعادها الكنجارة بقيادة محمد كورة الذى تم تعينه حاكما لها. فى عام 1799 م توفى الســلطان عبد الرحمن مما اضطر محمد كورة الى الرجوع الى دار فور. بعد ذلك تولى المقدم مســلم حكم كردفان باســم دار فور حتى دخول الجيش التركى/المصرى اليها عام 1821م. حيث بدأت حقبة تأريخية تكاد تكون مســجلة بالكامل.

 الاحتلال المصرى:

قرر محمد على باشــا غزو الســودان من اجل المال والرجال لتقوية حكمه فى مصر بعد ان قرر الانفصال عن تركيا. دخلت قوات المصريين الى الســودان واحتلت دنقلا ومن تم الرســال فرقتين واحدة نحو ســنار لاحتلالها والاخرى نحو كردفان بقيادة الدفتردار حيث دخلها عن طريق بارا بعد ان دارت بينه وبين الشــيخ عبد الهادى شيخ جبل الحرازة معركة كبيرة انتصر فيها الدفتر دار. وقد شــارك حمر فى هذه المعركة بقيادة اســماعيل سكاك الذى اســر فى هذه المعركة. بعد ذلك احتل الدفتردار الابيض وقتل المقدم مســلم وقد كانت منطقة دار حمر آخر المناطق التى قاومت دخول المصريين ولكن تم احتلالها بعد فترة وجيزة من ســقوط الابيض.

لقد ســاهمت المنطقة اسهاما كبيرا فى تاريخ الســودان خلال فترة المهدية والحكم الثنائى وســوف نتعرض لبعض هذه الاســهامات عند تحدثنا عن تاريخ قبيلة حمر تاركين الباب للمختصين من ابناء المنطقة لموافاتنا بتفاصيل اكثر عن تاريخ المنطقة المفصل خلال تلك الفترة.

 تاريخ قبائل المنطقة:

تعتبر قبيلة حمــر القبيلة الام فى المنطقة وذلك بحكم عدديتها لذلك كان لتأريخها تأثير مباشــر على تأريخ المنطقة.  ســوف نتعرض فى هذا الســرد لاهم ملامح تأريخها آملين نتمكن فى القريب من القاء الضــوء على تأريخ الكيانات القبلية الاخرى والعوائل التى اســتقرت بالمنطقة واصبحت جزء هام منها.

 ينســب معظم المؤرخين قبيلة حــمر الى قبائل جهينة التى دخلت الســودان عن طريق الغرب قادمة من شــمال اذ ان جد القبيلة محمد الاحمر يرجع نســبه الى عبدالله الجهنى الذى ينتســب إليه الكثير من القبائل الجهنية الموجودة بالســودان. لقد وجدت من خلال عملى كباحث بالمملكة العربية الســعودية بعض القرائن التى اســوقها باختصار هنا عســى ان يســتفيد منها ابناء المنطقة المهتمين بالتأريخ. فى اول زيارة لى لمدينة ينبع وعندما كنت أتجول فى أسواقها وصل الى سمعي صوت مغنى ينبعث من احد محلات بيع الاشرطة وقد شــد انتباهي الإيقاع الذى يشابه ايقاع الســلم الســباعى الســودانى فذهبت الى ذلك المحل وطلب من صاحبه (الذى ظننته لبنانيا فى بادىء الامر نســبة لبياض بشــرته) ان يبيعني نســخة من هذا الشريط وتفاجأت بانه رد على بلهجة ســودانية رصينة لماذا تريد هذا الشريط فقلت له لان اغانيه تشــبه الاغانى الســودانية فقال لى من اى مناطق الســودان انت فقلت من كردفان فاســتطرد ســائلا من اى منطقة فى كردفان فقلت من بلد اســمها النهود فضحك وقال لى هل ســمعت بفرن يوسـف كريم؟ فقلت له لم اذق فى حياتى مثل رغيفه. فقال لى انا ابن يوســف كريم (لقد نســيت اسـمه الآن فقد مر على هذه الحادثة مايزيد عن العشــرين عام). ذكر لى هذا الاخ انه من خلال عمله فى مجال الفن وجد تشــابها كبيرا بين أغاني منطقة ينبع والأغاني الســودانية اذ ان الفن المســمى بالفن الينبعاوى قريب جدا من الســلم الســباعى. شــىء آخر اســترعى انتباهة فى مدينة ينبع وهو ان معظم المبانى القديمة مبنية من الحجر الجيرى المعروف فى النهود (بالمنقر منقر) كما وجت بعض الاســماء لاصحاب المؤســســات تشــبه الاســماء الحمرية مثل مرداس. بقى ان يعرف القارىء ان مدينة ينبع هى مركز قبيلة جهينة.

 بعد ان دخل حمر الى الســودان اســقروا لفترة بدار فور فى مناطق الطويشــة وام شــنقة. كان لحمر زعيمان هما ســالم تريشــو وابو تابر. تقول الروايات ان حمر لم يرق لهم المقام فى منطقة دار فور فقرروا العودة الى الجزيرة العربية فاختلف الزعيمان فى المســار اذ قرر ابوتابر الســير شــرقا بينما قرر ســالم الســير من ناحية الجنوب لوجود الماء. هذا وقد نفذ ماء قوم ابوتابر عند وصولهم لمنطقة الكبابيش ومات معظمهم من العطش وقضى الكبابيش على البقية الباقية واســتولوا على ابلهم. اما قوم ســالم فقد وصلوا الى كردفان وصاروا يتجولون فى وديانها طلبا للمرعى فيصلون شمالا حتى ام بادر وشرقا حتى ام صميمه وجنوبا حتى ابو زبد.

خلف سالم تريشو الحاج منعم الذي عاش حتى عام 1824 م وقد رآه روبل فىالابيض. من ابرز الاحداث فى عهد الحاج منعم حرب الزيادية التى انتصر فيها حمر بقيادته.

 خلف الحاج منعم ابنيه مكى ابو المليح واسماعيل سكاك حيث تولى الاول ادرة منطقة حمر الغربية بينما تولى الثانى منطقة حمر الشــرقية. لقد ازدهرت منطقة حمر فى عهد مكى ابو المليح وقويت شوكتهم. ومن مظاهر قوة حمر انه اشترك منهم الف فارس على حصانه فى حملة اســتكشــاف النوبة التى قادها مصطفى باشــا. فى عام 1870 م توفى مكى ابوالمليح وخلفه ابن اخيه محمد الشــيخ اســماعيل. ضعفت قوة القبيلة بعد وفاة مكى ابو المليح وازدادت ضعفا بحلول المهدية اذ عارض بعض زعمائها دعوة المهدى بينما ايدها البعض الآخر. وقد كان من ابرز مؤيدى المهدية عبد الرحيم ابن فارس القبيلة ســالم ابو دقل الذى قابل المهدى بالابيض وارسله لتخليص النور عنقرة فى بارا. بعد ذلك صار عبدالرحيم ابودقل من القواد البارزين فى جيش المهدية وشــارك فى عدة معارك فى شــرق الســودان. بعد ســقوط ام درمان عاد عبدالرحيم وابراهيم المليح الى دار حمر فوجدوا القبيلة قد دب فيها الاختلاف والتفكك. وقد ادى ذلك الاختلاف والتفكك الى خســارة المعركة مع الرزيقات القادمين من ام درمان بعد ســقوط دولة المهدية والتى قتل فيها شــيخ القبيلة منصور بن محمد الشيخ وكان ذلك عام 1898 م. بعد مقتل الشيخ منصور انقســمت القبيلة الى ثلاثة نظارات هى:

  1. 1.نظارة العســاكرة بقيادة اسماعيل محمد الشــيخ (قراض القش)

  2. 2.نظارة الغريســية بقيادة عبد الرحيم ابو دقل

  3. 3.نظارة الدقاقيم برئاســة حـمد بيـة (محمد ابوجلوف)

كان قراض القش شــخصية شــعبية ولكنه حادة المزاج سريع الغضب لذلك لقب بقراض القش وهو (ابونكعيب) الذى من حامقته انه يقرض القش الذى يعترض ســبيل انثاه. دخل قراض القش فى عدة مشاكســات مع الانجليز مما اضطرهم الى اقالته عام 1925 م والتحفظ عليه فى ســجن الابيض. اجتمع اثر ذلك العســاكرة فى ابى زبد لاختيار خلف لقراض القش فتم ترشيح كل من ابنه احمد ومنعم منصور ولم يفز منعم رغم مســنادة معظم افراد القبيلة له اضافة الى الكيانات القبلية الصغيرة فى المنطقة, ويرجع ذلك الى موقف الخمســات  (المننانعة, الميامين, الجخيســات, الخريســات والمناضير) والذين كان لهم الرأى الفاصل فى اختيار الناظر. بعد عام ونيف ادرك العســاكرة ان شــخصية احمد اسماعيل لا ترقى لمســتوى النظارة فاجتمعوا مرة اخرى عام 1927م فى ابى زبد وتم اختيار منعم منصور بالاجماع كناظر للعساكرة وايده الخمســات بعد ان خاب ظنهم فى احمد اسماعيل. فى عام 1926م توفى عبد الرحيم ابو دقل ناظر الغريســية وقد كان آخر الزعماء الاقوياء لحمر فخلفه ابنه محمدكما توفى محمد ابوجلوف ناظر الدقاقيم فى عام 1930م وخلفه على ابودكة.

فى عام 1928 تم تعيين منعم منصــور ناظرا لعموم حمر وذلك ضمن الخطة الادارية الجديدة التى ادخلها الانجليز (المســتر هـول) والتى تهدف الى تجميع الكيانات القبلية الصغيرة فى ادارات اكبر يســهل التعامل معها. ونســبة لصعوبة الجمع بين منصبى ناظر العموم وناظر العســاكرة تم تعيين محمد الشــيخ ناظرا  لعســاكرة وذهب الى منطقة العســاكرة الشــرقية فى خماس بينما رحل منعم منصــور الى صــقع الجمل ليكون وســط القوة الكبرىللعســاكرة الممتدة من غبيش حتى الدم جـمد. وبذلك يمكننا تلخيص المناطق الادارية للمنطقة كالتالى:

  • المنطقة الغربية: تحت الادارة المباشــرة لناظر العموم الشـيخ منعم منصوربصقع الجمل

  • المنطقة الشــرقية: تحت إدارة ناظر العســاكرة محمد الشــيخبخماس

  • المنطقة الجنوبية: تحت ادارة ناظر الدقاقيم على ابودكةبالاضــية

  • المنطقة الشــمالية: تحت إدارة ناظر الغريســية محمد عبد الرحيم ابودقلبشــق الحافظة.

خلال هذه الفترة كانت الادارة المحلية فى النهود فى يد عـلوى بيـه الذى قام بترســيم حدود جميع القرى وفى كل قرية تم تحديد الاراضىالزراعية وجناين الهشــاب. كما تم تقســيم المنطقة لعموديات تتبع للنظار المذكورين اعلاه حســب المناطق. كما تم انشــاء محكمة كبرى فى كل منطقة من المناطق المذكورة اعلاه.

 نظام الشراتي:-

بعد ذلك اعيد النظر في النظام الاداري خاصة العمد. فرؤي ان اخذ كل السلطات من العمد سيكثر من الاعباء على المحاكم الكبرى. وفي نفس الوقت وجد ان من الصعوبة اعطاء كل ذلك العدد الكبير من العمد مرتبات ثابتة ومحاكم. فلجأوا لحل وسط ذلك هو تجميع تلك العموديات في وحدات ادارية اكبر  اذ تم تجميع كل اربعة عموديات فى وحدة واحدة واطلق على الوحدة الجديدة اسم ” الشرتاوية” وعليها اداري هو ” الشرتاية” وقد اعتمد هذا النظام الجديد رسمياً في 1/1/1929م حيث تم تعيين الشــراتى كما هو مبين فى الجدول التالى:

المحاكم:-

اما المحاكم الاهلية بحمر فلها علاقة كبيرة بالادارة الاهلية وفي كثير من الاحيان تجد ان الشرتاية هو نفسه رئيس المحكمة الاهلية ، واحيانا يكون الوالد هو رئيس المحكمة والابن الشرتايه. وفيما يلي بيان بالمحاكم الاهلية ( 1930 – 1970) :-

هذا بالاضافة الى محكمة حمر الرئيسية ( محكمة ناظر العموم)

اســتمر منعم منصور ناظرا للعموم حتى توفى عام 1979م فخلفه ابنه منصــور الذى امتدت فترة نظارته حتى وفاته فى عام 1985 حيث خلفه اخاه عبد القادر الناظر الحالى. الجدير بالذكر ان مســمى الناظر تم اســتبداله بالامير فى عهد حكومة النقاذ حيث تم اختيار الامير عبد القادر منعم منصور اميرا لامراء الســودان ومســتشــارا لرئيس الجمهورية لشــؤون القبائل.

المراجع:

1 – قبيلة حــمر – محمد احمد البارودى (1970)

2 – تأريخ العرب فى الســودان – ماكمايكل (1922)

3 – مذكرة عن قبيلة حــمر – هندرســون (1930)

4 – خلق الســودان الحديث – الســير دوقلاس نيوبولد (1952م)

5 – كردفان ومنطقة غرب النيل الابيض (تقرير اســتخباراتى – 1912م)

6 – الادارة البريطانية والحركة الوطنية فى الســودان – د. جعفر محمد على بخيت (1972)

7 – تأريخ شــعوب وادى النيل مصر و الســودان – د. مكى شــبيكة